منتديـــــــــــــــــــــــــات ** الشيخ مرجـــــــــــــــان للروحانيات والطب البديل**

أخي الكريم أختي الكريمة يتوجب عليكم التسجيل بهذا المنتدى القيم للمشاركه به وكي لا تفقدو بعض حقوقكم فيه , لان بعض المواضيع لن تضهر لكم الا بعد المشاركه ,تنويه : يرجى عدم وضع الروابط والايملات و الكلمات الغير مفهومة والهواتف كي لا تفقدو أشتراككم
الأدارة: الشيخ مرجان


هــــــذا الشـــــــــــــــهرالفــــــــــــــــــــــــــــــــــضيل

أللّهُمَّ إنِّي أسألُكَ فيهِ مايُرضيكَ ، وَ أعُوذُ بِكَ مِمّا يُؤذيكَ ، وَ أسألُكَ التَّوفيقَ فيهِ لِأَنْ اُطيعَكَ وَلا أعْصِيَكَ ، يا جواد السّائلينَ .

هلا ومرحبا بك يا أختي* أخي* زائر انت في بيتك الثاني منتديات الشيخ مرجان للروحانيات نتمنى مشاركتك وتفاعلك معنا بمواضيعك وردودك المميزة


    علم الرمل

    شاطر
    avatar
    الفقير لله
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    http://i61.servimg.com/u/f61/11/61/12/59/untitl12.gif
    بلدك : 6
    ذكر الثور تاريخ الميلاد : 22/04/1969
    العمر : 47

    علم الرمل

    مُساهمة من طرف الفقير لله في الأحد أبريل 10, 2016 4:25 am


    اعلم يا أخي , أيدك الله وايانا بروح منه , أن العلماء مختلفون في تصحيح علم الأحكام وحقيقته , فمنهم من يرى ويعتقد أن للأشخاص الفلكية دلالات على الكائنات في هذا العالم قبل كونها , ومنهم من يرى ويعتقد أن لها أفعال وتأثيرات أيضا مع دلالاتها , ومنهم من يرى ويعتقد أن ليس لها أفعال ولا تأثيرات , ولا دلالات البتة , بل ترى أن حكمها حكم الجمادات والموات بزعمهم . فاما الذين قالوا ان لها دلالات فهم أصحاب الأحكام , وانما عرفوا بكثرة العناية بالأرصاد لحركاتها وتأثيراتها , والنظر فيها واعتبار أحوالها وشدة البحث عنها . والناس لتصاريف أمورها على ممر الأيام والشهور والأعوام أمة بعد أمة وقرنا بعد قرن – كلما أدركوا شيئا منها أثبتوه في الكتب – كما ذكروهافي كتبهم بشرح طويل . وأما الذين أنكروا ذلك فهم طائفة من أهل الجدل تركوا النظر في هذا العلم , وأعرضوا عن اعتبار أحوال الفلك وأشخاصه وحركاته ودورانه , وأغفلوا البحث عنها , والتأمل لتصاريف أمورها , فجهلوا ذلك وأنكروه , وعادوا أهلها وناصبوهم العداوة والبغضاء . وأما الذين ذكروا أن لها مع دلالاتها أفعالا وتأثيرات في الكائنات التي تحت فلك القمر , فانما عرفوا ذلك بطريق آخر غير طريق أصحاب الاحكام , وبحث أشد من بحثهم , واعتبار أكثر من اعتبارهم , وهو طريق الفلسفة الروحانية والعلوم النفسانية , وتأييد الهي وعناية ربانية , ونريد أن نذكر من هذا الفن طرفا ليكون ارشادا للمحبين للفلسفة والراغبين فيها , ودلالة لهم عليها ورغبة فيها , أعني علم الفلسفة.
    فاعلم يا أخي , أيدك الله وايانا بروح منه , أن كواكب الفلك هم ملائكة الله , وملوك سمواته , خلقهم الله تعالى لعمارة عالمه , وتدبير خلائقه وسياسة بريته , وهوخلفاء الله في أفلاكه , كما أن ملوك الأرض هم خلفاء الله في أرضه , خلفهم وملكهم بلاده , وولاهم على عباده ليعمروا بلاده , ويسوسوا عباده , ويحفظوا شرائع أنبيائه ,بانفاذ أحكامهم على عباده , وحفظ نظامهم على أحسن حالات ما يتأتي فيهم , وأتم غايات ما يمكنهم من البلوغ اليها , وأفضل نهايات ما يصلون اليها , اما في الدنيا , واما في الاخره.
    فعلى هذا المثال والقياس تجري أحكام هذه الكواكب في هذه الكائنات التي تحت فلك القمر , ولها أفعال لطيفة وتأثيرات خفية تدق على أكثر الناس معرفتها وكيفيتها كما تدق على الصبيان والجهال معرفة كيفية سياسة الملوك وتدبيرهم في رعيتهم , وانما يعرف ذلك منها العقلاء والبالغون المتأملون للأمور , فهكذا أيضا لا يعرف كيفية تأثيرات هذه الكواكب وأفعالها في هذه الكائنات الا الراسخون في العلوم من الحكماء والفلاسفة البالغون في المعارف الربانية الناظرون في العلوم الالهية , المؤيدون من السماء بتأييد الله والهامه لهم.

    avatar
    الفقير لله
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    http://i61.servimg.com/u/f61/11/61/12/59/untitl12.gif
    بلدك : 6
    ذكر الثور تاريخ الميلاد : 22/04/1969
    العمر : 47

    رد: علم الرمل

    مُساهمة من طرف الفقير لله في الأحد أبريل 10, 2016 4:29 am

    ومن مذهب اخوان الصفا وخلان الوفا ايضا :


    اعلم ايها الاخ البار الرحيم , أيدك الله وايانا بروح منه , أن العاقل الفهم اذا نظر في علم النجوم , وفكر في سعة هذه الأفلاك وسرعة دورانها , وعظم هذه الكواكب وعجيب حركاتها , وأقسام هذه البروج , وغرائب أوصافها , كما وصفنا قبل , تشوقت نفسه الى الصعود الى الفلك , والنظر الى ما هناك معاينة , ولكن لا يمكن الصعود الى ما هناك بهذا الجسد الثقيل الكثيف , بل النفس اذا فارقت هذه الجثة ولم يعقها شيء من سوء أفعالها , أو فساد آرائها , وتراكم جهالاتها , أو رداءة أخلاقها , فهي هناك في أقل من طرفة عين بلا زمان , لأن كونها حيث همتها ومحبوبها , كما تكون نفس العاشق حيث معشوقه . فاذا كان عشقها هو الكون مع هذا الجسد , ومعشوقها هذه اللذات المحسوسة المحرقة الجرمانية , وشهواتها هذه الزينة الجسمانية , فهي لا تبرح من ها هنا ولا تشتاق الصعود الى عالم الأفلاك , ولا تفتح لها أبواب السموات , ولا تدخل الجنة مع زمر الملائكة , بل تبقى تحت فلك القمر سائحة في قعر هذه الاجسام المستحيلة المتضاده , تارة من الكون الى الفساد , وتارة من الفساد الى الكون , " كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب " لابثين فيها أحقابا ما دامت السموات والارض لا يذوقون فيها برد عالم الارواح الذي هو الروح والريحان, ولا يجدون لذة شراب الجنان المذكور في القرآن .
    " ونادى أصحاب النار أصحاب الجنة أن أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله , قالوا : ان الله حرمها على الكافرين " ... الظالمين لأنفسهم , الكافرين لحقائق الاشياء . ويروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , أنه قال : الجنة في السماء , والنار في الأرض .
    ويحكى في الحكمة القديمة أنه من قدر على خلع جسده , ورفض حواسه وتسكين وساوسه , وصعد الى الفلك , جوزي هناك بأحسن الجزاء , ويقال : ان بطليموس كان يعشق علم النجوم , وجعل علم الهندسه سلما صعد به الى الفلك , فمسح الافلاك وأبعادها والكواكب وأعظامها ثم دونه في المجسطي , وانما كان ذلك الصعود بالنفس لا بالجسد , وهكذا .
    ويحكي عن هرمس المثلث بالحكمة , وهو ادريس النبي عليه السلام , أنه صعدالى فلك زحل ودار معه ثلاثين سنة , حتى شاهد جميع احوال الفلك , ثم نزل الى الأرض , فخبر الناس بعلم النجوم . قال الله تعالى " ورفعناه مكانا عليا " .
    وقال أرسطاطاليس في كتاب الثالوجيا شبه الرمز : أني ربما خلوت بنفسي وخلعت بدني , وصرت كأني جوهر مجرد بلا بدن , فأكون داخلا في ذاتي , خارجا عن جميع الأشياء , فأرى في ذاتي من الحسن والبهاء ,ما أبقى له متعجبا باهتا , فأعلم أني جزء من أجزاء العالم الأعلى الفاضل الشريف ...
    وقال فيثاغورس في الوصية الذهبية : اذا فعلت ما قلت لك يا ديوجانس وفارقت هذا البدن حتى تصير نحلا في الجو , فتكون حينئذ سائحا غير عائد الى الانسانية ولا قابل للموت .
    وقال المسيح عليه السلام , للحواريين في وصية له : اذا فارقت هذا الهيكل فأنا وأقف في الهواء عن يمنة عرش ربي , وأنا معكم حيثما ذهبتم , فلا تخالفوني حتى تكونوا معي في ملكوت السماء غدا .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه في خطبة له طويلة : " أنا واقف لكم على الصراط وانكم ستردون علي الحوض غدا , فأقربكم مني منزلا يوم القيامة من خرج من الدنياعلى هيئة ما تركته . ألا لا تغيروا بعدي , ألا لا تبدلوا بعدي ... " فهذه الحكايات والاخبار كلها دليل على بقاء النفس بعد مفارقة الجسد , وأن الانسان العاقل اذا استبصرت نفسه في هذه الدنيا , وصفت من دون الشهوات والمائم , وزهدت في الكون هاهنا فانها عند مفارقة الجسد لا يعوقها شيء عن الصعود الى السماء , ودخول الجنة والكون هناك مع الملائكة .
    فمن بلغ رتبة نفسه هذه المرتبة , كما ذكرت من قبل , صار بهذه المنزلة , الا أن في السموات جنة لكنها محفوقة بالمكاره , قال الله عز وجل " اخوانا على سرر متقابلين " وانما ذكرنا هذه المعاني في هذه الرسالة لأن أكثر أهل زماننا الناظرين في علم النجوم شاكون في أمر الآخرة , متحيرون في أحكام الدين , جاهلون بأسرارالنبوات , منكرون البعث والحساب , فدللناهم على صحة أمور الدين من صناعتهم , واحتججنا عليهم من علمهم , ليكون أقرب من فهمهم وأوضح لتبيانهم .



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 4:40 am